واتَّـقِ اللهَ فَتقـوْى اللهِ مَـا * * * جاورتْ قَلبَ امـريءٍ إلا وَصَـلْ * * * أُطلـبِ العِلـمَ وَلاَ تَكسَـلْ فَمَا * * * أَبعـَدَ الخْـيرَ عَلى أهـلِ الكَسَـلْ * * * لاَ تَقـلْ قَـدْ ذَهَبـتْ أربـابُهُ * * * كُلُّ مِـنْ سارَ عَلى الـدَّربِ وَصْـلْ * * * مُلكُ كِسـرى عَنهُ تُغني كِسْرةٌ * * * وَعنِ الْبحْـرِ اجْتـزاءٌ بـالـوَشـلْ * * * اَعتـَبر " نحَـن قَسَمنّـَا بَيَنَهُـمُ" * * * تَلقَـهُ حَقَـا ً وَبـِالحْـقِ نَـزْلْ * * * لاَ تَقُـلْ أَصْلـي وَفَصلي أَبـداً * * * إِنما أصْـلُ الفَـتى مَـا قَـدْ حَصَـلْ * * * قِيمـةُ الإِنْسـانِ مَـا يُحسنُهُا * * * كثَّـرَ الإنِسـانُ منـهُ أمْ أقَـلْ * * * أُكْتمِ الأَمـرينِ فقـراً وغَنِـى * * * وَاكسَب الفَلْسَ وَحَاسِب منْ مطَـلْ * * * |


الإهداءات



قسم بحوث القراءة السريعة يقوم المتخصصون و المدربون في القراءة السريعة بطرح مجموعة من البحوث و الدراسات في هذا المجال

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 06-17-2008, 06:31 PM
الفراشة المضيئة
متعلم جديد
الفراشة المضيئة غير متواجد حالياً
استعراض الوسام
وسام ورشة القبعات الست في التفكير:  - سبب الاصدار: دبلوم القراءة السريعة:  - سبب الاصدار: وسام ورشة القبعات الست في التفكير:  - سبب الاصدار:
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 14949
 تاريخ التسجيل : Dec 2007
 فترة الأقامة : 2548 يوم
 أخر زيارة : 06-13-2010 (10:03 PM)
 المشاركات : 22 [ + ]
 التقييم : 50
 معدل التقييم : الفراشة المضيئة will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]
آعجبنيً: 0
تلقي آعجاب 0 مرة في 0 مشاركة
Smile أسباب العزوف عن القراءة (بحث لنيل شهادة مدرب معتمد)



بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته






أسباب العزوف عن القراءة وكيفية غرس حبها لدي الأشخاص

مقدمة :-

تساءل كثير من مثقفونا عن ما إذا كانت هناك

أزمة في القراءة أم لا؟ أو بمعنى أخر هل نحن أم قارئة؟ وإذا كانت هناك أزمة في القراءة فما هي

الأسباب الكامنة وراء هذه الأزمة؟ وكيفية معالجتها؟ وما هو دور الأسرة في كل هذا؟ ...........

وتطول لائحة الأسئلة أما بالنسبة للأجابة علي هذه الاسئلة فهذا ما سوف نتناوله في بحثنا

المتواضع إن شاء الله.

أولاً: أهمية القراءة:-

يجهل الكثير في عالمنا العربي

أهمية القراءة ودورها في إثراء النفس البشرية وعن كونها عالم شيق يستحق المغامرة لأكتشافه

والخوض في ثناياه والسمو إلى أعلى درجات الثقافة والمعرفة .كما أنها تمكنه من بلوغ أرفع غاياته

وأعلى طموحاته وأيضاً في تكوين شخصيته وإثراء حصيلته وثقته بنفسه. فلماذا لا نتخذ الكتاب

صديقاً دائماً نشغل به أوقات فراغنا. والدليل علي أهمية القراءة لدي الأمم الأخرى أن الروس في

الحرب العالمية الثانية لم يقفلوا أبواب المكتبات العامة في ليننجراد وهي أشد أيام الحرب حصاراً

وقسوة ،والجندي الإنجليزي كان يعود إلي أنجلترا ليتزود بكتاب فوق تزوده بالبندقية بل أن المكتبات

كانت تسافر وراء الجيش وتتحرك مع حركته، وكانت المرأة تغدو إلى كمبردج من ضواحيها وتذهب

إلي سوقها لتتسوق وتستعير بعض الكتب من مكتباتها العامة وتعود وفي سلتها يتجاور الكتاب مع

الخضار.

ومن ضمن ثمار القراءة التي

لاتنتهي

- إنك عندما تقرأ فإنك تقترب من نقطة العلم ومن المعلوم أن العلم ليس له حد لكن يكفي إنك

تبتعد عن نقطة الجهل وقراءتك الحرة من أهم ما يبنيك

علمياً.

ولا شك في أن الكثير من أوقات فراغنا لم تقض بشيء مفيد؛ فاستثمار هذه الأوقات بالقراءة

سيعود عليك بالنفع الكبير. فمثلاً عندما تنتظر موعدك في المستشفى أو في أي مكان آخر (وما

أكثره!) وحتى في البيت فلماذا لا يكون رفيقك كتاب يؤنسك ويفيدك.

بل إن الأمر أصبح سهلاً ؛ حيث دأبت بعض دور النشر بطباعة بعض الكتب على حجم الجيب تيسيراً

لحملها والاستفادة منها بشكل أوسع. وإنك بهيئتك هذه داعية إلى القراءة أيضاً لكن بصمت! إضافة

إلى أن بعض الكتب تحوي موضوعات كثيرة تتيح لك قراءة أياً منها في وقت قصير، ولا نغفل عن

استخدام الكتاب الإليكتروني لما يمتاز بقرب وخصائص عديدة، كأن تنزل بعض الكتب على أجهزة

الجوال . إن الأمر قد سهل للغاية ويحتاج

لجدنا.

- (( أمة لا تعرف ماضيها تجهل مستقبلها )) فقراءتك للتاريخ يفيدك في استشراف المستقبل ،

فالتاريخ يعيد نفسه. ومنه الاستفادة من شخصيات الآخرين وتجاربهم ، فعندما تقرأ عن سيرة أحد ،

أو عن تجربة مرت به ، فستستفيد من تصرفه مع هذه التجربة وما واجهه من

أحداث.

- كلما زادت قراءتك كلما اتسعت آفاق عقلك وتفكيرك من كثرة ما تتعلمه وتجعل عقلك كثير التفكير

فيه. القراءة تحسن قدرتك في اللغة ، فقد تصحح أخطاءك الإملائية واللغوية خصوصاً تلك الكتب التي

شكلت كلماتها بحركات الأحرف ، أضف إلى ذلك أن القراءة تكسبك حسن

التعبير .

- تغيير النفس؛ كذلك قد تصلح أخطاءً تقع فيها من خلال قراءتك لما يعالج أخطاءك ، أو يكشف لك

خطأ لا تعلم أنك تقع فيه فتصلحه، من أخطاء شرعية أو علمية وغير

ذلك.

- عند حاجتك لحكم شرعي أو حاجك أحد ( على سبيل المثال ) فما هو مرجعك؟ لذلك فإن القراءة

السابقة لك تنقذك من حالاتك الطارئة. يقول أحد العظماء (( الإنسان القارئ تصعب

هزيمته)).

- السعادة والراحة؛ لإلمامك بما يدور

حولك.

- لا يكاد يخلو أي كتاب من فائدة لك ولو واحدة فاغتنم هذا ولا تأسف أبداً على

اقتنائه

ومن ضمن الدلائل الأخرى علي أهمية القراءة أقوال العظماء والعلماء والمبدعين في أهمية القراءة

وعن دورها في تكوين شخصياتهم ومن ضمن أقوالهم عن أهمية القراءة والكتاب:-

- الكتب هدى في الصغر ومتعة في الكبر... إنها تساعدنا في الوحدة وتحفظنا من أن

نصبح عبئاً علي أنفسنا وتعيننا علي نسيان معارضة الآخرين وتقلل من همومنا وألمنا وتطرح عنا

خيبة الأمل.

- لو وضعت كل تيجان أوروبا تحت تصرفي علي أن أتخلي عن دراستي لركلت التيجان

ووقفت بجوار كتبي.

- كان هناك وقت أثر فيه العالم علي الكتاب أما اليوم فالكتب تؤثر في العالم.

- يتساوي الرجال في نظري حتى يؤلف الواحد منهم كتاباً.

- أمنيتي عندما يقضي نحبي أن يقال ( كانت خطاياه بسيطة أم كتبه فمقروءه).

- توقد في بطون الكتب روح الماضي بأسره ، بل صوت الزمان الواضح المسموع، عندما

يتلاشى الجسد وجوهره المادي تماماً كالحلم.

- الجامعة الحقيقة هذه الأيام هي مجموعة من الكتب.

- بيت بلا كتب مثل حجرة بلا نوافذ.

- قال ألبيرتو مانغويل:" إن القراءة مفتاح العالم" وقال " اقرأ كي تحيا".

- قال الطبيب الشهير د. سوس: " كلما قرأت أكثر كلما عرفت أشياء أكثر، وكلما تعلمت

أكثر كلما حققت إنجازات أكثر".

- قال جيمس تريليس صاحب كتاب The Read Aloud- handbook:" نحن نقوم بتعليم

أطفالنا القراءة جيداً في المدارس ولكننا نسمي تعليمهم حب القراءة".

- قال الكاتب الفرنسي مونتين: " أن تقرأ يعني أن تجد الصديق الذي لن يخونك أبداً".

- قال الرئيس الأمريكي الثالث جيفرسون:" إن الذين يقرؤون فقط هم الأحرار، ذلك لأن

القراءة تطرد الجهل والخرافة، وهما من ألد أعداء الحرية."

- قال عباس محمود العقاد:" لست أهوى القراءة لأكتب ولا لأزداد عمراً في تقدير

الحساب إنما أهوى القراءة لأن لي في هذه الدنيا حياة واحدة ، وحياة واحدة لا تكفيني ولا تحرك

كل ما في ضميري من بواعث الحركة، القراءة وحدها هي التي تعطي الإنسان الواحد أكثر من حياة

واحدة، لأنها تزيد هذه الحياة عمقاً".

- من تيسرت له القراءة فإنه سعيد لأنه يقطف من حدائق العلم ويطوف علي عجائب

الدنيا ويطوي الزمان والمكان.

- الإنسان القاريء تصعب هزيمته.

- إن قراءتي الحرة علمتني أكثر من تعليمي في المدرسة بألف مرة.

- من أسباب نجاحي وعبقريتي أنني تعلمت كيف أنتزع الكتاب من قلبه.

- سئل أحد العباقرة لماذا تقرأ كثيراً؟ فقال لأن حياو واحدة لا تكفيني.

- اشتهر عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي صاحب الكتاب العظيم (الجرح والتعديل)

بملازمته لوالده وكثرة أخذه عنه وكان يقول :" ربما كان يأكل واقرأ عليه ويمشي واقرأ عليه ويدخل

الخلاء واقرأ عليه ويدخل البيت في طلب شيء واقرأ عليه." (سير أعلام

النبلاء).

- قال أحد الشعراء الأنجليز: " قد تكون عندك ثروة ضخمة لا تساويها ثروة أخرى تملأ بها الكثير من

الخزائن، ولكنك لن تكون أبداً أغني مني فقد كانت لي أم أعتادت أن تقرأ

لي".

- لما مرض ابن تميمه - رحمه الله- دخل عليه الطبيب فوجده منهمكاً في القراءة فقال له الطبيب

عليك بالراحة والسكون فرد عليه الشيخ بقوله: وإنني أجد راحتي وعافيتي في

القراءة."

ثانياً: أزمة العزوف عن القراءة وأسبابها:-

هنا يأتي دور

الأجابة علي سؤال ما إذا كانت هناك أزمة في القراءة أم لا؟ الأجابة هي نعم توجد أزمة وهذه الازمة

ليست وليدة سبب معين، ولكنها جزء من الأزمة الحضارية الشاملة، فالقراءة ظاهرة حضارية، وهي

الوسيلة الأولى لاكتساب المعرفة، وحتى نبدأ القراءة سنظل نغط في سبات عميق، ونعيش في

معزل عما يجري في العالم، وما يحيط بنا من أشياء . والدلائل علي وجود هذه الأزمة كثيرة منها إنك

عندما تسأل أحدهم عن هوايته المفضلة نادراً ما تجدها القراءة كما أصبح القاريء شخص نادر في

زماننا هذا والدليل علي ذلك مثال من حياتنا العامة يحكي أحدهم أنه أثناء نوبته الليلة في العمل

رأه زميله وهو يقرأ فقال له ( هذا الذي سبب لك الوسوسة). كما أشارت أخر الإحصائيات ، أنّ معدل

نشر الكتاب في العالم العربي لم يتجاوز نسبة 7%، وأن نصيب كل مليون عربي من الكتب

المنشورة في العالم لا يتجاوز الثلاثين كتابا، مقابل 584 كتابا لكل مليون أوروبي و212 لكل مليون

أميركي، حسب تقرير منظمة الأمم المتحدة للعلوم والثقافة والتربية (اليونسكو) ما يؤكد أن

مستويات القراءة في العالم العربي متدنية مقارنة بالمعدلات العالمية.كما تتراوح أعداد النسخ

المطبوعة من الكتاب العربي في المعدل العام بين ألف وثلاثة آلاف نسخة وفق تقرير التنمية

البشرية الأخير، بينما تبلغ عدد النسخ المطبوعة للكتاب في أوروبا وأمريكا عشرات الآلاف الأمر

الذي يعكس مدى تدني صناعة الكتاب في العالم العربي. إن انعدام عادة القراءة يذكرنا بما قاله

ديان بعد حرب 1967 عندما سئل عن أسباب هذه الحرب، وهل كانت مفاجأة للعرب أم لا؟

نفى ذلك وقال: كلا، لقد نشرنا كل ما يتعلق بحرب حزيران قبل وقوعها، لكن العرب أمة لا تقرأ . وإذا

كان الشيء بالشيء يذكر فإنه عندما اشتدت الحملة على رئيس عربي في الخمسينات من قبل

الصحافة آنذاك، ساله أحد الصحفيين عن مردود هذه الحملات عليه في داخل بلده، فرد عليه بهدوء:

(لا تخف فإنني الوحيد الذي يقرأ هذه

الصحف).


- أما بالنسبة للأسباب الكامنة وراء هذه الأزمة:-

فرجح

الكثير من المثقفون والكتاب مثل د. فاطمة الصايغ (جامعة الإمارات) ، زياد عبد الرحيم( كاتب) ،

الشاعر خالد البدور ، الباحث والكاتب نجيب الشامسي ، القاصة أسماء الزرعوني أن أسباب

العزوف عن القراءة تتمثل فيما يلي:

1- الأنغماس في الحياة المادية، وانشغال الناس بتدبير أمورهم المعيشية وعدم إيجاد

الوقت الكافي للمطالعة.

2- طغيان وسائل الإعلام الحديثة من إذاعة وتلفزيون حيث أصبحت هذه الأجهزة تقدم

المعلومات جاهزة دون أدنى مجهود يبذله المستمع أو المشاهد.

3- غلاء أسعار الكتب ، حيث يجد المواطن العادي أو المثقف صعوبة مالية في شراء الكتب.

4- وجود الإنترنت وهو وسيلة سهلة للحصول علي المعلومات بضغطة زر واحدة دون اللجوء

إلي القراءة.

5- التطور الهائل في صناعة السينما أدي إلي قتل الرغبة في القراءة.

6- الإستعاضة عن القراءة بالمشاهدة الحسية والبصرية.

7- إصابة القاريء العربي بالكسل الذهني والإحباطات السياسية والمصاعب الإقتصادية

التي يعاني منها المواطن جعلت من الكتاب الذي ينبغي إن يبقي سيد المعرفة يتنازل عن سيادته

ويصبح من سقط المتاع.

8- بغض القراءة: بعض الناس تنظر إلي القراءة علي إنها هواية ليست ممتعة والسبب

يرجع إلي تقصير الإسرة في زرع عادة القراءة في أطفالها منذ الصغر.

9- عدم الفهم: قد يقرأ أحدهم في بداية مشوراه في القراءة إحدي الكتب التي تحتاج

الفهم والتركيز وعند عجزه عن الفهم تجده قد بغض القراءة.

10- النسيان: تعذر البعض بالعزوف عن القراءة لنسيانه لما يقرأه شيء خاطيء لماذا؟ لو

أننا نتذكر ونستحضر ما تعلمناه طوال الوقت عندها سنصبح آلات إلكترونية! لكن استيعابك لمعلومة

ما ستظل عالقة في ذهنك وستجدها عند الحاجة إليها هذا في الغالب . إن ثمن الثقافة غالٍ يقدر

بالتكرار والإكثار.

11- القراءة البطيئة وما يصاحبها من ملل للقاريء وكلما طالت المدة التي يستغرقها

القاريء لقراءة الكتاب تجد أن عزيمته لأنهائه قد قلت ومنهم من يترك الكتاب دون إنهائه لتسرب

الملل إليه.

12- الاعتقاد بأنه لا حاجة للقراءة مع التطور الموجود؛ مثل سهولة الحصول على المعلومة و

أننا في غنى عن القراءة في عصر مهتم بالتكنولوجيا. إن التقنيات بديلة في بعض الأحيان عن

القراءة ، لكنها ليست بديلاً لكل منافع القراءة.

13- كثيراً ما ترد عبارة (( من كان شيخه كتابه كان خطأه أكثر من صوابه )) إن هذه المقولة

صحيحة في بعض الكتب التي يحتاج فيها إلى شرح سواءً غير مفهومة أو قد تُأول إلى شيءٍ خاطئ

، لكن عندما يلتبس عليك شيء فلا تتردد في السؤال عنه ، وعندما تكون مؤسساً نفسك في هذا

العلم الذي تقرأه فغالباً لن تلتبس عليك المبهمات إن شاء الله .


كيفية معالجة أزمة القراءة أو بمعني أخر كيف نستطيع أن نصنع مجتمعاً

قارئاً ، محباً للعلم والتعلم ومندفعاً نحو القراءة والكتاب ؟



من الصور الحضارية للمجتمعات المتقدمة أو المثقفة كثرة إقبال أفرادها بمختلف مستوياتهم

العلمية والفكرية والاجتماعية على القراءة ، حتى أصبح الفرد منا يتصور بأن تلك المجتمعات مصابة

بمرض نفسي نستطيع أن نطلق عليه مرض التعطش للقراءة إن صح التعبير . وهو في الحقيقة

ليس مرضاً ، إنما هو حالة صحية قوته الدافعة حب الاستطلاع والمعرفة عند الإنسان فنجد الواحد

منهم لا يبرح عن مكانه إلا وفي يده كتاب ما ، مما ساعد على انتشار " كتب الجيب " بصورة كبيرة

في تلك المجتمعات. أما علي مستوي المجتمع العربي فكان الوضع علي النقيض تماماً .مما يعني

بأن أمة ( اقرأ ) أصبحت لا تقرأ . وهنا يأتي السؤال كيف نصنع مجتمعاً

قارئاً؟

من أجل صناعة مجتمع قاريء نحن بحاجـة إلى جهود كثيرة ، تعمل بطريقة منظمة لدفع عملية

التغيير خطوات كبيرة للأمام . صحيح أن الجهود الفردية قد تسهم في عملية التغيير إلا أن العمل

الفردي لن يكون بطبيعة الحال عملاً قوياً قادراً على إحداث تموجات كبيرة في عرض المحيط ، بل

سيكون بمثابة الحجرة الصغيرة التي تلقى في الماء الراكد ؛ فما تحدثه يكون بقدرها وحجمها وربما

لا يلاحظ الكثير من الناس تأثيرها المحدود .. لكن ، ماذا لو اجتمعت الجهود وتضافرت جميع القوى

القادرة على التأثير والتغيير ، أليس بإمكانها أن تخلق حالة جديدة باستطاعتها أن تخرج الناس من

الظلمات إلى النور ، أو بتعبير آخر من حالة العزوف عن القراءة إلى حالة الولع بها .

وللإجابة على سؤال : كيف نستطيع أن نصنع مجتمعاً قارئاً ، محباً للعلم والتعلم ومندفعاً نحو

القراءة والكتاب ؟

أقول : يبدو أن هناك العديد من العوامل التي من الممكن أن تلعب دوراً كبيراً في تنشيط عادة

القراءة عند أبناء المجتمع ، وسأتحدث عن كل عامل منها على حدة، بالرغم من تداخل الكثير من

الأدوار المشتركة فيما بينها وهي : (1) الأسرة (2) المدرسة (3) المجتمع (4) الإعلام .(5)

الدولة.

الأسرة ودورها في تنمية عادة القراءة

الكثير من الكتاب عندما يتحدث عن العوامل المؤثرة في تكوين وتنمية عادة القراءة ، يقوم بإدراج (

الأسرة ) كعامل أساس وأولي في ذلك.

فالكثير من القراء ربما ارتبطوا بعالم القراءة وانجذبوا لسحر الكلمة المكتوبة ، وتكون لديهم سلوك

اقرأ ، بسبب وجودهم في أسر تحتضن الكتاب ، ولا تستطيع لفراقه صبراً .

ولا يخفى ما للأسرة من دور في التأثير على شخصية الطفل سلباً أو إيجاباً ويكون ذلك من خلال

ما يلي

1- من المعلوم أن المراحل الأولى التي يمر بها الطفل هي مرحلة تقليده للآخرين ، وهو بأسرته

أحرى بالتقليد ، ومن هنا تأتي أهمية وجود القدوة للطفل داخل الأسرة

فهنا لابد أن تستشعر الأسرة مسؤوليتها وتقوم بدورها على أحسن وجه وأفضل صورة

ممكنة .

2- وضع الحوافز المادية والمعنوية ، من أجل تشجيع أبنائها على القراءة و التعليم

ومما يساعد على تحقيق هذا المطلب ، قيام الأسرة بتخصيص جزء من ميزانيتها لتعمل على توفير

الكتب والمجلات والإصدارات الثقافية الأخرى في مكتبة المنزل.

3– توفير الكتب والمجلات الخاصة بالطفل كما تقول الحكمة: نحن في العالم الثالث بحاجة ماسة

لمن يكتب للأطفال لا عليهم لأنهم قراء الغد. ومن شروط هذه الكتب

أ- أن تحمل المضمون التربوي المناسب التي يعيش فيها الطفل.

ب- أن تناسب العمر الزمني والعقلي للطفل.

ج- أن تلبي إحتياجات الطفل القرآئية.

د- أن تتميز بالإخراج الجميل والألوان المناسبة والصور الجذابة والأحرف الكبيرة.

4- تشجيع الطفل علي تكوين مكتبة صغيرة له تضم الكتب الملونة والقصص الجذابة. كل هذا يجعل

الطفل يعيش في جو قرائي جميل.

5- التدرج مع الطفل في قراءته: مثلاً أول مرة يكون كتاب مصور فقط ثم كتاب مصور يكون في

الصفحة الواحدة صورة وكلمة واحدة فقط ثم صورة واحدة وكلمتين وهكذا لأن عقله يتكور وينمو مع

نموه الجسدي.

6- مراعاة رغبات الطفل القرائية : مراعاة ما يحب الطفل أن يقرأه.

7- المكان الجيد للقراءة: تخصيص مكان جيد يشجع الطفل علي القراءة.

وهناك بعض التوصيات التي يجب إتباعها للقراءة للأطفال:

1- خصص وقتاً للقراءة لطفلك حتي ولو كان الطفل يعرف القراءة لكن هذه العادة تساعد علي

غرس حب القراءة لدي الأطفال.

2- اقرأ لطفلك أي كتاب أوقصة يرغبون بها حتي ولو كانت مكررة.

3- تروي الكاتبة كاترين باترسون أنها قابلت طفلاً سألها كيف اقرأ كل كتب العالم؟ وعندما بحثت عن

السبب الذي جعل هذا الطفل يسألها هذا السؤال وجدت ان معلمة الطفل تقدم له القصص بطريقة

مشوقة وهذا ما جعله يحب القراءة وهو في سنوات عمره الأولي لذا عليك بالقراءة المعبرة وتمثيل

المعني، واجعلها نوعاً من المتعة ، واستعمل أصواتاً مختلفة واجعل وقت القراءة وقت مرح ومتعة.

4- ناقش أطفالك فيما قرأته لهم وأطرح عليهم بعض الأسئلة وحاورهم بشكل مبسط.

5- جلسات القراءة المسموعة تجعل الأطفال يعيشون المتعة الموجودة بالكتب كما أنها تساعدهم

علي فهم وتعلم لغة الكتب.

6- استغلال الفرص والمناسبات لجعل الطفل محباً للقراءة وذلك بتقديم القصص والكتب هدية

للطفل وكذلك عندما ينجح أو يتفوق في الدراسة.

7- استغلال جميع هوايات الطفل لدعم حب القراءة: توفير الكتب التي تتحدث عن هوايتهم بشكل

مثير.

8- قراءة الطفل والتلفزيون: تشجيع الطفل علي إتخاذ التلفزيون كوسيلة للبحث وليس للتسلية

وإياك ووضع جهاز تلفزيون في غرفة الطفل لأنه سينام وهو يشاهد التلفزيون عوضاً عن قارءة كتاب

قبل النوم.

9- ألعب مع أطفالك بعض الألعاب القرائية : مثال أكتب كلمات معكوسة وهكذا.

10- تفاعل مع أحداث القصة وتقمص شخصياتها مثال تعبيرات الوجه أحضر أدوات من المنزل لها

علاقة بأحداث القصة.

11- أستخدم لغة مناسبة عند القراءة لطفلك.

12- لا تكثر من تكرار الكلمات أمام طفلك حتى لا تؤخذ لازمة عليك.

13- لا تقدم العبرة أو الموعظة من القصة بطريقة مباشرة بل أسردها كلها ثم بعد ذلك ناقشه فيها

وأستخرج ما ينفعه منها.

14- أطلب من طفلك إعادة رواية القصة وشجعه علي ذلك بتقديم الهدايا التي يحبها.

لكن قبل كل هذا لابد أن تدرك لماذا تقرأ لطفلك ؟ وتكون الأجابة فيما يلي:

أ- اقرأ لطفلك لتعوده علي القراءة منذ الصغر . فكم من شخصية بارزة كان للقراءة في صغره التأثير

الأكبر لما وصل إليه الآن مثال علي ذلك د. زغلول النجار, د. أحمد زويل , يوسف السباعي وغيرهم

الكثير والكثير.

ب- اقرأ لطفلك لتحقق له المتعة وتكسبه بعض المعارف والخبرات.

ج- اقرأ لطفلك لتعرف ولتكتشف إمكانياته وطموحاته ومن ثم أتجه للاسلوب المناسب لتنمية هذه

الإمكانيات.

د- اقرأ له لأن القراءة تساعده علي حل المشكلات التي تواجهه والتعبير عنها بطريقة سليمة.


المدرسة ودورها في تنمية عادة القراءة

مسألة إيجاد الطفل القارئ ( المثقف ) ليست مسؤولية الأسرة وحدها فحسب ، ولكنها مسؤولية

المدرسة أيضاً ، والمدرسة الابتدائية هي الأساس في ذلك .

ومن الأمور البديهية أن من أهم الإغراض التعليمية هي توجيه الأطفال نحو الكتب ، لا لمجرد

معرفتهم كيفية قراءتها وإنما لعقد قرانهم بها .

إذاً علينا أن نبدأ البناء من أسفل وليس من أعلى فنركز على الطفل الذي هو شاب المستقبل ،

فنضع برامج تعليمية ومقررات دراسية نبرز فيها بصورة واضحة أن المكتبة والكتاب وغيرهما من

المواد الثقافية هي العماد الذي يجب أن يعتمد عليه الطالب ، فنربي في الطفل عادة القراءة

والقراءة الحرة.

فليس من الصحيح أن نطلب من التلميذ أو الطالب في المدرسة أن يقرأ ويتثقف ذاتياً، اعتماداً على

قراءات ومهارات خاصة يزاولها بنفسه دون أن نوضح له الطريق ، فالتعلم الذاتي جيد وحسن وربما

يكون هو الأسلوب الأمثل خلال عملية التعليم ولكن بعد أن نبين للطالب كيف يكون وبأي صورة يتم ؟

فلمدرسة دورها الكبير والمؤثر في تعزيز عادة القراءة وتنمية التعليم والتثقيف الذاتي، خصوصاً في

ظل وجود القدوة المتمثلة في المدرس فما أجمله من منظر عندما يرى الطالب أستاذه متصفحاً

لكتاب مقلباً لأوراقه ، ما أجمله من منظر عندما يرى الطالب أساتذته وقد عقدوا حلقة للنقاش في

قاعة المكتبة .


المجتمع ودوره في تنمية عادة القراءة


تقع مسؤولية كبيرة على أبناء المجتمع كله وبالخصوص " العلماء والمثقفون " منهم نحو غرس هذا

التوجه القراءة في نفوس أبناء المجتمع صغاراً وكباراً ، وذلك عن طريق مختلف الأساليب المتاحة

والممكنة ، وخصصنا الكلام هنا عن العلماء والمثقفين دون غيرهم ، ذلك لأنهم يجب أن يكونوا في

موقع القدوة والتأثير على أبناء المجتمع ، ويمكن أن يمارس هذا الدور عن طريق إقامة الندوات

والمحاضرات التي تركز على هذا الموضوع المهم وأيضاً عن طريق إقامة المسابقات الثقافية

المشجعة ، وغير ذلك من الأساليب ، كقيام المثقفين من أبناء المجتمع بإعارة كتبهم لمن يطلبها

؛ والعمل على إهداء ما توافر منها.

ولا ننس ضرورة مشاركة أبناء المجتمع ( رسمياً وشعبياً ) في إنشاء المكتبات العامة والعمل على

تطويرها من أجل الترويج لعادة القراءة في المجتمع ، وكان من المفترض أن تسهم المكتبات العامة

مع غيرها من أنواع المكتبات في خدمة المواطنين والمقيمين على اختلاف مستوياتهم الثقافية ،

وتخصصاتهم العلمية.


الإعلام ودوره في تنمية عادة القراءة


في بعض الأحيان قد تسـأل صديقاً لك ، ماذا تقرأ ؟ ، فيجيبك : إنني أقرأ الكتاب ( الفلاني ) تسأله

لماذا بادرت في قراءته ؟ يجيبك : قرأت له عرضاً في إحدى المجلات ، أو رأيت إعلاناً له في إحدى

الصحف اليومية.

من خلال هذا المثال البسيط نستشف أهمية الدور الذي يمكن أن يمارسه الإعلام المكتوب وكذا

المرئي والمسموع في الترويج لعادة القراءة في المجتمع .. ومما لا شك فيه أن لوسائل الإعلام

قدرة كبيرة في التأثير على سلوكيات المشاهد وتفكيره ، فوسائل الإعلام العصرية غيّرت الكثير من

عاداتنا وتقاليدنا ، ولسنا في حاجة لسـرد القصـص والوقائع لإثبات ذلك ؛ فالقارئ يستحضر في

ذهنه أمثلة عديدة.


فالإعلام بأجهزته المختلفة يفترض أن يلعب دوراً أساسياً وفعالاً في التربية والتنشئة لكافة المراحل

العمرية بشكل عام ومرحلتي الطفولة والشباب بصورة خاصة.


الدولة ودورها في تنمية عادة القراءة

إذا كان للعوامل التي ذكرت سابقاً ، وهي ( الأسرة ، المدرسة ، المجتمع ، الإعلام ) دوراًٍ كبيراً في

تنشيط عادة القراءة لدى أبناء المجتمع ؛ فالدولة بإمكانها أن تلعب الدور الأكبر في ذلك ، فهي

القادرة على استنهاض الرغبة في المطالعة لدى كافة أبناء الشعب بما تمتلك من قدرات وإمكانيات

هائلة لا يمتلك المجتمع الأهلي منها إلا النـزر القليل ، خصوصاً في مجتمعاتنا العربية والإسلامية ؛

إضافة إلى أن معظم المؤسسات الرسمية هي بيد الدولة لا بيد الشعب .


فمن الأدوار التي يمكن للدولة أن تقوم بها من أجل التشجيع على تكوين عادة القراءة في نفوس

المواطنين ، قيامها بعمل البرامج الإذاعية والتلفزيونية التي تصب في هذا المضمار ـ بما أن أغلب

إعلامنا رسمي ـ كقيامها بعمل الندوات والمحاضرات التي تتحدث عن القراءة وأهميتها في الارتقاء

بفكر المجتمع وسلوكه وكونها السبيل الذي من خلاله نستطيع أن نعمل على بناء مستقبل أفضل

لمجتمعاتنا وجعلها قادرة على مواكبة التطور السريع والهائل في العالم من حولنا ، فلا حضارة بلا

قراءة .. ولا مجد بلا قراءة.

كذلك دعمها للبرامج التي تهدف إلى التعريف بالإنتاج الفكري سواء كان عالمياً أو محلياً ، خصوصاً

أن الرغبة في متابعة الإنتاج المحلي موجودة لدى الكثير من الناس الذين لم يتعودوا مسك الكتاب

ومداعبة أوراقه ، وقد قامت الدولة الفرنسية بمحاولة من هذا الطراز كتب لها النجاح .


توصيات ومقترحات عامة في النهاية:

1. يجب أن تسعى الأسرة لخلق شعور في نفسية الطفل بأنه منتسب إلى عالم الثقافة والفكر ..

وذلك من خلال الاهتمام بآرائه ومقترحاته حول ما يقرأ.

2. أن تهتم كل أسرة في المجتمع ، بإنشاء مكتبة منـزلية وتعمل جاهدة على تزويدها بالكتب

والإصدارات الثقافية المختلفة . ومن المهم أن تحتوي ـ المكتبة ـ على نصيب وافر للأطفال ، إن لم

نقل بضرورة عمل مكتبة خاصة بالأطفال.

3. توفير الكتب المناسبة للطلاب في المراحل الدراسية المختلفة ، والتي تتميز بخاصية الجاذبية

في الشكل والسلاسة في الأسلوب.

4. أن تقام معارض للكتاب في المدرسة ، بالإضافة إلى إقامة المعارض على مستوى المنطقة

والدولة وأن تكون هناك مساحة جيدة من الحرية ، حيث يتاح لدور النشر المشاركة في عرض أكبر

عدد ممكن من الكتب والإصدارات الثقافية الجديدة .

5. أن تخرج المكتبات إلى الناس ، لا أن ننتظر قدومهم ! ، بمعنى أن تقام ندوات ومحاضرات

موسمية ( مثلاً ) لاجتذاب القراء ، ويمكن أن يتمثل هذا الخروج عن طريق إقامة المعارض السيارة

للكتب وبالخصوص في القرى والأرياف.

6. تزويد المكتبات ( المدرسية ، العامة ، … إلخ ) بالوسائل السمعية والبصرية وخدمة الحاسوب

التي تسهم في جذب القراء بتقديم خدمة سريعة لروادها.

7. إصدار طبعات شعبية للكتاب بأسعار مقبولة ـ كما هو الحاصل في دولة مصر ـ يمكن للشباب أن

يقتنيها .. والعمل على توفير الكتاب المناسب لمن يطلبه.

8. أن يأخذ الكتاب مكانه الطبيعي المرموق في وسائل إعلامنا المختلفة ، ويكون هناك تركيز على

البرامج الثقافية التي تثير اهتمام المشاهد.

9. دعم الكتب والإصدارات المختلفة التي تعنى بأدب الأطفال.


تم بحمد الله


المراجع:-

1- مقالة لأستاذ بسام ناصر صحيفة الغد الأردنية.

2- مقالة للدكتورة فاطمة الصايغ صحيفة الرياض.

3- محاضرة لدكتور محمد عبد الهادي (جامعة محمد خيضر بسكرة الجزائر).

4- بحث وتحقيق عن القراءة وطرق تسريعها للأستاذ عبد الحميد بن عبد الله الدريهم

موقع صيد الفوائد.

5- مقالة للأستاذ حسن آل حمادة بعنوان كيف نصنع مجتمع قاريء مجلة الكلمة.


في النهاية لا يسعني سوي قول جزاكم الله ألف خير


دمتم بحفظ الرحمن






آخر تعديل الفراشة المضيئة يوم 06-17-2008 في 06:51 PM.
رد مع اقتباس
قديم 06-18-2008, 04:58 AM   #2
essra
مشرفة منتدى و مركز القراءة السريعة


الصورة الرمزية essra
essra غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6080
 تاريخ التسجيل :  Apr 2007
 أخر زيارة : 06-08-2009 (03:37 AM)
 المشاركات : 1,231 [ + ]
 التقييم :  50
 استعراض الوسام
دبلوم الفاعلية الشخصية المستوى الأول:  - سبب الاصدار: إنجاز متميز:  - سبب الاصدار: شرح متميز لمركز القراءة السريعةمتدرب متميز: دبلوم  يمنح للمتدرب المتميز - سبب الاصدار: متدرب متميز في دورة جدد حياتك
لوني المفضل : Cadetblue
آعجبنيً: 0
تلقي آعجاب 8 مرة في 6 مشاركة
افتراضي



ما شاء ا لله اختي الفراشة المضيئة
بحث قيم ورائع
جعله الله في ميزان حسناتك


 
 توقيع : essra



فيديو توضيحي لمركز القراءة السريعة
الاسئلة الشائعة
مركز التطوير الذاتي:إقراء مقالات بالسرعة التي تحددها
[url=http://vb.maharty.com/showthread.php?t=7340]هيا نقـــــــــــــــرأ .. شاركوناهذا المشروع
{ واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تهتدون }




رد مع اقتباس
قديم 06-19-2008, 06:20 PM   #3
تفاحة الجنه
متعلم جديد


الصورة الرمزية تفاحة الجنه
تفاحة الجنه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8044
 تاريخ التسجيل :  Jun 2007
 أخر زيارة : 05-27-2009 (05:09 PM)
 المشاركات : 0 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
آعجبنيً: 0
تلقي آعجاب 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي



راائع جزاك الله خير


 

رد مع اقتباس
قديم 06-20-2008, 03:17 PM   #4
خالد الجديع
المدير العام


الصورة الرمزية خالد الجديع
خالد الجديع غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Sep 2005
 أخر زيارة : 11-12-2014 (04:54 PM)
 المشاركات : 3,329 [ + ]
 التقييم :  18
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
من يحاول سحق الفراشة بسيارة مثل يضرب لمن يريد تحقيق أهدافه دون التخطيط لها
 استعراض الوسام
مدرب معتمد في الفاعلية الشخصية: الحاصل على هذا الوسام يكون مدرب معتمد في الفاعلية الشخصية لدى مركز مهارتي - سبب الاصدار:
لوني المفضل : Darkolivegreen
آعجبنيً: 34
تلقي آعجاب 145 مرة في 127 مشاركة
افتراضي



أختي الكريمة الفراشة المضيئة

يسر إدارة البورد العربي ان تهنئك على هذا البحث الرائع و الماتع و يسرنا أن نعلمك باجتياز البحث و نتمنى منك أن تستكملي بقية متطلبات الحصول على مدرب معتمد في القراءة السريعة.

وفقنا الله و إياكم و بارك فيكم


 

رد مع اقتباس
قديم 06-24-2008, 09:24 AM   #5
moh7moh
عضو ذهبي


الصورة الرمزية moh7moh
moh7moh غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2443
 تاريخ التسجيل :  Aug 2006
 أخر زيارة : 07-10-2014 (09:09 AM)
 المشاركات : 2,286 [ + ]
 التقييم :  56
 استعراض الوسام
دبلوم القراءة السريعة:  - سبب الاصدار: دبلوم الفاعلية الشخصية المستوى الأول:  - سبب الاصدار: دبلوم البرمجة اللغوية العصبية:  - سبب الاصدار:
لوني المفضل : Cadetblue
آعجبنيً: 0
تلقي آعجاب 3 مرة في 3 مشاركة
افتراضي



رائع اختي الكريمة
موفقة ان شاء الله يارب
سلامي
نحن هنا في خدمتكم
سلامي


 
 توقيع : moh7moh



رد مع اقتباس
قديم 07-02-2008, 10:33 AM   #6
الفراشة المضيئة
متعلم جديد


الصورة الرمزية الفراشة المضيئة
الفراشة المضيئة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 14949
 تاريخ التسجيل :  Dec 2007
 أخر زيارة : 06-13-2010 (10:03 PM)
 المشاركات : 22 [ + ]
 التقييم :  50
 استعراض الوسام
وسام ورشة القبعات الست في التفكير:  - سبب الاصدار: دبلوم القراءة السريعة:  - سبب الاصدار: وسام ورشة القبعات الست في التفكير:  - سبب الاصدار:
لوني المفضل : Cadetblue
آعجبنيً: 0
تلقي آعجاب 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة essra مشاهدة المشاركة
ما شاء ا لله اختي الفراشة المضيئة
بحث قيم ورائع
جعله الله في ميزان حسناتك
الأروع هو وجود نخبة مميزة

مثلكم في منتدي رائع مثل هذا

جزاكم الله ألف خير


 

رد مع اقتباس
قديم 07-02-2008, 10:34 AM   #7
الفراشة المضيئة
متعلم جديد


الصورة الرمزية الفراشة المضيئة
الفراشة المضيئة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 14949
 تاريخ التسجيل :  Dec 2007
 أخر زيارة : 06-13-2010 (10:03 PM)
 المشاركات : 22 [ + ]
 التقييم :  50
 استعراض الوسام
وسام ورشة القبعات الست في التفكير:  - سبب الاصدار: دبلوم القراءة السريعة:  - سبب الاصدار: وسام ورشة القبعات الست في التفكير:  - سبب الاصدار:
لوني المفضل : Cadetblue
آعجبنيً: 0
تلقي آعجاب 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تفاحة الجنه مشاهدة المشاركة
راائع جزاك الله خير
الأروع مرورك أختي

وإياكي بالمثل


 

رد مع اقتباس
قديم 03-19-2009, 09:45 PM   #8
علي عمر
لجنة الإشراف العام


الصورة الرمزية علي عمر
علي عمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 10251
 تاريخ التسجيل :  Aug 2007
 أخر زيارة : اليوم (01:49 AM)
 المشاركات : 11,364 [ + ]
 التقييم :  50
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
:: لا تسوّف ::
 استعراض الوسام
دبلوم القراءة السريعة:  - سبب الاصدار: دبلوم القراءة الفعالة المستوى الأول: دبلوم القراءة الفعالة المستوى الأول - سبب الاصدار: وسام المشرف المميز:  - سبب الاصدار:
لوني المفضل : Green
آعجبنيً: 1,254
تلقي آعجاب 198 مرة في 189 مشاركة
افتراضي




الفراشة المضيئة

جزيتم خيراً وبارك الله فيكم

وشكرا لكم


 
 توقيع : علي عمر



رد مع اقتباس
قديم 12-04-2010, 02:16 PM   #9
انس المصرى
متعلم جديد


الصورة الرمزية انس المصرى
انس المصرى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 9876
 تاريخ التسجيل :  Aug 2007
 أخر زيارة : 09-19-2012 (04:50 PM)
 المشاركات : 23 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
آعجبنيً: 0
تلقي آعجاب 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي



بارك الله فيك على هذه المعلومات المفيدة..


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:48 PM.

أقسام المنتدى

منتدى الدورات و العروض التدريبية @ منتدى مهارات التفكير @ البورد العربي لمهارات التعلم @ دبلوم البرمجة اللغوية العصبية @ منتدى الاعلانات عن الدورات و اللقاءات @ دبلوم القراءة السريعة @ قسم بحوث القراءة السريعة @ دورة مهارات التعامل @ منتدى التهاني و التبريكات @ بحوث و خلاصات كتب دبلوم الفاعلية الشخصية @ مركز الإتقان اللغوي @ دورة دبلوم جدد حياتك (1) @ بحوث الدورة الأولى للبرمجة اللغوية العصبية @ مشاركات المجموعات التدريبية في دورة جدد حياتك @ دورة دبلوم الإتقان اللغوي @ دورة دبلوم مهارات التفكير @ دورة الأسلوب الأمثل في التحصيل الدراسي @ المارثون العربي للقراءة @ دورة دبلوم الذكاء العاطفي @ دورة دبلوم الفاعلية الشخصية @ الدورة الثانية في مهارات التفكير @ مهارات الكلام @ دورة ديناميكية مهارة الاستماع الفعال @ منتدى المشرفين @ دورة التجويد @ دورةدبلوم مهارة التفكير الإبداعي @ ورشة عمل القبعات الست في التفكير @ المشاكل الفنية و التقنية @ الورش العلمية و الدورات المستمرة @ الدورة المستمرة لديناميكية مهارة الاستماع الفعال @ الدورة المستمرة لدبلوم الفاعلية الشخصية @ الدورة المستمرة لبرنامج تريز لحل المشكلات بطرق إبداعية @ الدورة المستمرة للقراءة الفعالة - المستوى الأول @ دورة دبلوم جدد حياتك الجزء الثاني @ دورة لغتي الجميلة للأطفال @ دورة الذكاء العاطفى لحياة أسرية سعيدة @ الدورة المستمرة لمهارات وفنون الذاكرة @ ورشة الذكاءات المتعددة @ قسم مدونات أعضاء مهارتي @ الدورة المستمرة لدبلوم البرمجة اللغوية العصبية @ الدورة المستمرة للكورت المستوى الأول @ دورات مهارات وتقنيات الحاسب الآلي والمعلومات @ الدورة المستمرة للغة الجسد @ أكاديمية مهارتي الدينية @ الفلاشات التعليمية @ المكتبة الصوتية @ دورات المهارات اللغوية @ الدورة المستمرة للمهارات الإملائية @ الدورة المستمرة لمهارات البلاغة @ (منتدى المواضيع المخالفه والمكرره والمنتهية والقديمة @ دورة بالقرآن نحيا ...كيف تحفظ القرآن في أقل من 20 يوما @ دورة مهارات إدارة الوقت @ الدورة المستمرة لمهارة العصف الذهني @ الدورات التدريبية @ ملتقى المهارات @ ملتقى التخطيط والتطوير الذاتي @ الملتقى العام @ أصدقاء مهارتي @ ملتقى الإشراف والشكاوى والإقتراحات @ السيرة الذاتية للمدربين @ دورة افهم ذاتك ولون حياتك @ الدورة المستمرة لتنمية مهارات الاتصال في الحوار @ مهارة التفكير الناقد @ دورة دبلوم مهارة التفكير الناقد المستوى الأول @ الذكاءات المتعددة @ مكتبة الوسائط التعليمية @ المكتبة المرئية - مكتبة مقاطع وأفلام تعليمية @ ملفات التورنت التعليمية @ المكتبة العامة @ دليل المواقع التعليمية @ سلسلة كتب صناعة التفكير @ دورة التفوق الدراسي @ تطوير الذات من اليوتيوب @ قصص تطوير الذات @



Powered by vBulletin™ Version DhaHost
Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.

شركة استضافة