واتَّـقِ اللهَ فَتقـوْى اللهِ مَـا * * * جاورتْ قَلبَ امـريءٍ إلا وَصَـلْ * * * أُطلـبِ العِلـمَ وَلاَ تَكسَـلْ فَمَا * * * أَبعـَدَ الخْـيرَ عَلى أهـلِ الكَسَـلْ * * * لاَ تَقـلْ قَـدْ ذَهَبـتْ أربـابُهُ * * * كُلُّ مِـنْ سارَ عَلى الـدَّربِ وَصْـلْ * * * مُلكُ كِسـرى عَنهُ تُغني كِسْرةٌ * * * وَعنِ الْبحْـرِ اجْتـزاءٌ بـالـوَشـلْ * * * اَعتـَبر " نحَـن قَسَمنّـَا بَيَنَهُـمُ" * * * تَلقَـهُ حَقَـا ً وَبـِالحْـقِ نَـزْلْ * * * لاَ تَقُـلْ أَصْلـي وَفَصلي أَبـداً * * * إِنما أصْـلُ الفَـتى مَـا قَـدْ حَصَـلْ * * * قِيمـةُ الإِنْسـانِ مَـا يُحسنُهُا * * * كثَّـرَ الإنِسـانُ منـهُ أمْ أقَـلْ * * * أُكْتمِ الأَمـرينِ فقـراً وغَنِـى * * * وَاكسَب الفَلْسَ وَحَاسِب منْ مطَـلْ * * * |


الإهداءات



منتدى مهارات التفكير كل ما يتعلق بمهارات التفكير

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 07-27-2007, 06:22 PM
بسمة الامل
متعلم مبدع
بسمة الامل غير متواجد حالياً
استعراض الوسام
دبلوم القراءة السريعة:  - سبب الاصدار: متدرب متميز: دبلوم  يمنح للمتدرب المتميز - سبب الاصدار: دبلوم مهارات التفكير: دبلوم مهارات التفكير - سبب الاصدار:
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 5712
 تاريخ التسجيل : Apr 2007
 فترة الأقامة : 2755 يوم
 أخر زيارة : 03-24-2012 (01:28 AM)
 المشاركات : 1,434 [ + ]
 التقييم : 50
 معدل التقييم : بسمة الامل will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]
آعجبنيً: 0
تلقي آعجاب 0 مرة في 0 مشاركة
Cool التطور الذهني عند المراهقين



التطور الذهني عند المراهقين
الدكتورة ريتا مرهج ـ لبنان

عن كتاب ـ اولادنا

تجلب المراهقة معها قدرات فكرية موسة، فمن المنطق الملموس المرتبط بـ "الآن" والـ "هنا" الذي ميز السنوات الماضية، يتخذ التفكير تدريجياً صفات مجردة، فتختلط المفاهيم عند المراهق ضمن تركيبات معقدة، ويفكر بظروف غير مكشوفة في عالمه الواقعي أو حتى غير موجودة بتاتاً. إن هذا النوع من التفكير، الذي يشبه تفكير الإنسان الراشد، يجعله قادراً على حل العديد من المسائل التي لم يكن قادراً على حلها سابقاً، كما أنه يفتح أمامه آفاقاً جديدة للتعلم، فالمراهق يستطيع الآن فهم مبادئ علمية معقدة، وتحليل أمور اجتماعية وسياسية غامضة، وكشف المعاني الباطنية في النصوص التي يقرأها، والتلاعب بلغته بطريقة أكثر مرونة وأكثر ابداعاً من السابق. هذا وإذا قارنا المراهق بابن التسع سنوات، نرى أن القدرات الذهنية عنده أصبحت أكثر خيالاً، وتنويراً وعقلانية.

في هذا الفصل سوف نتناول في القسم الأول أهم خصائص التفكير عند المراهق، وفي القسم الثاني سوف نتكلم عن تأثير هذه الخصائص على تصرفات المراهق. أما القسم الثالث فيلقي ضوءاً على كل الأمور المتعلقة بالتحصيل المدرسي والأكاديمي في ظل كل هذه التغيرات الذهنية المهمة، وفي القسم الرابع والأخير سوف نتحدث عن التطور المهني الذي يميز المرحلة الأخيرة من المراهقة عندما يواجه الشباب قراراً حياتياً بالغ الأهمية وهو اختيار المهنة الملائمة.

أولاً:

خصائص التفكير عند المراهق.

إن اسم "جان بياجيه" أصبح مألوفاً لدى قراء هذا الكتاب، إذ إنه واكبنا في الفصول السابقة عنجما تحدثنا عن التطور الفكري، وكما نعلم فإن نظريته تشمل القدرات الذهنية منذ الطفولة وحتى سن الرشد، ولقد أعطى تحليلاً دقيقاً لفترة المراهقة، وفيما يلي أهم ما ورد في هذا التحليل:

1-

التفكير الإفتراضي – الاستنتاجي
عندما يواجه المراهق مسألة ما، يبدأ بطرح نظرية عامة حول كل العوامل التي قد تؤثر على النتيجة، ومن ثم يستنتج فرضيات محددة (أو تنبؤات) حول ما يمكن أن يحصل. بعد ذلك، يختبر المراهق هذه الفرضيات بطريقة منتظمة ليرى أي واحدة منها (أو أكثر) قد تنطبق في العالم الواقعي.

نلاحظ من خلال هذه العملية كيف يبدأ حل المسألة باحتمال وينتهي بالواقع، وهذا عكس ما يحصل عند ابن التسع سنوات مثلاً الذي يبدأ بالواقع الملموس مع تنبؤات ظرفية، وعندما تفشل هذه لا يجد الطفل بدائل أخرى فيفشل في حل المسألة.

وهكذ نرى أن المراهق يبدأ في حل العمليات الفكرية من خلال التفكير المنطقي، ويطبق النظام الفكري، ويخضع لقوانين ومبادئ المنطق، ويتخلص تدريجياً من التفكير الحدسي الذي كان يوجه تفكيره حتى الآن.

2-

التفكير الاقتراحي

يستطيع المراهق أن يقدر منطق الاقتراحات من دون أن يلجأ الى مستندات ملموسة في العالم الواقعي، بعكس ابن التسع سنوات الذي يستوعب منطق الاقتراحات فقط بالاستناد الى حقائق ملموسة. إن تطور النطق خلال المراهقة يساعد على التدرج نحو هذا النوع من القدرات الفكرية، فالتفكير المجرد يتطلب أنظمة لغوية تمثل أموراً تتعدى الحقيقة المادية، ففي عمر الأربعة عشر عاماً يبدأ المراهق باستخدام هذه الأنظمة في مادتي الجبر والهندسة، كما أنه يبدأ بالتحليل اللغوي للمفاهيم المجردة (معنى الحرية في مادة الفلسفة).

ثانياً: التطور الفكري وتصرفات المراهق
إن هذا التطور الفكري عند المراهق (من المادي الى المجرد، من الحدس الى المنطق) ينعكس بشكل حاد على نظرة المراهق لنفسه وللمجتمع حوله. فالتكيف مع هذا النوع من التفكير المجرد يشمل نفس التحديات التي يواجهها المراهق بتكيفه مع التغيرات الجسدية خلال هذه الفترة من النمو . ومثلما يكون المراهق أحياناً أخرق في التعاطي مع جسده المتغير، كذلك فهو يبدو متلعثماً متردداً في التعاطي مع المفاهيم المجردة.

فيما يلي وصف لتصرفات المراهق نتيجة تفاعله مع هذه التحولات الجسدية والذهنية، ومن خلال هذا الوصف نأمل من الوالدين أن لا يسيئوا فهم هذه التصرفات التي قد تبدو في معظمها سلبية ومزعجة، بل أن يفهموها في إطار افتقار المراهق للخبرة الكافية في التعاطي مع هذه القدرات الفكرية الجديدة.

1-

الجدل والمناقشة

إن جميع الأهل يلاحظون أن ابنهم الذي كان في صغره "يسمع الكلمة"، ويطيع كل أوامرهم دون عذاب، ويقتنع بكل سهولة بما يقولونه له، أصبح الآن مراهقاً مناقشاً ينظم المعطيات والأفكار وكأنه محام يقيم قضية! فلا يكتفي بجواب بسيط ومباشر لأسئلته بل يريد ألف حجة، وغالباً ما لا يقتنع بها بل يناقضها جميعاً. ومعظم الأهل يفيدون أيضاً أن ابنهم يناقش فقط للمناقشة، وبالفعل فإن اعتقادهم هذا بمحله.

على الأهل أن يدركوا أنه طالما هذه المناقشات تبقى مركزة على المبادئ، وأنها لا تنتهي بشجار أوعراك يؤذي كلا من الفريقين، فإنها قد تساهم في تسريع عملية التطور عند الشاب أو الصبية، فمن خلال هذه المناقشات للقوانين والقيم العائلية، يصبح المراهق أكثر إدراكاً لهذه القيم ولأسباب وجودها، وأكثر تقديراً "لشرعية" هذه المعتقدات، حتى أنه يصل الى تبني الكثير منها لاحقاً في حياته.

كما نذكر بأن قدرة المراهقين على الجدل الفعال تفتح الباب أمام نشاطات فكرية مثيرة، فالمناقشات الجماعية في الصف أو مع الأصدقاء تعطيهم فرصة مهمة للتدرب على التفكير الناشط حول كل جوانب القضايا المثيرة للجدل، مثل القضايا الأخلاقية، والاجتماعية، والسياسية.

2-

المحورية الذاتية
إن التطور الفكري الحاصل عند المراهق والمرفق بالتغيرات النفسية والجسدية يجعله أكثر تمحوراً على ذاته، حتى أن "بياجيه" نعت هذا النوع من التفكير بالآنية:

فالمراهق يصبح مهتماً بشكل مبالغ بأفكاره ومظهره وتصرفاته.

هذا ويتصرف المراهق وكأنه دوماً على خشبة المسرح، مقتنعاً بأنه محط أنظار واهتمام الجميع، ففي وجه هذا الجمهور يتضخم ويعه الذاتي ويمضي وقته في تجنب الظروف المحرجة، من هنانفهم لماذا يمضي المراهق ساعات في الحمام مستكشفاً بدقة كل تفصيل من تفاصيل مظهره، رابطاً ذلك بتصوراته حول ردة فعل جمهوره هذا. في الإطار نفسه، نفهم أيضاً سرعة انفعالاتهم لانتقادات الآخرين، وظهور الخجل الشديد في بعض الظروف الاجتماعية. هذا ونذكر بأن عدداً كبيراً من المراهقين، ومعظمهم من الإناث، يطورون نوعاً جديداً من الخوف، هو الخوف من الاحمرار أمام الآخرين، مما يشل تصرفاتهم، وأحياناً يشوه طريقة تفكيرهم. فالمراهق يعتقد أن كل شخص في محيطه يراقبه بحذر، فأية ملاحظة سلبية من قبل والديه أو معلميه أو حتى الأصدقاء تؤلمه بشده. لذلك ننصح الأهل بأخذ ذلك بعين الاعتبار، وعدم توجيه اللوم أو الانتقاد اللاذع له أمام الآخرين، بل التحدث معه على انفراد بترو وصراحة.

إن المحورية الذاتية عند المراهق تتميز أيضاً بالشعور المضخم حول أهميته، إذ إنه يشعر بأنه مميز وفريد، ويستطيع أن يرى نفسه في أعلى قمم المجد كما في أدنى مستويات اليأس، وكلها بنظره خبرات لا يمكن لأحد فهمها! ويعيش حياته وكأنه بطل لحكاية خاصة به، يستطيع القيام بأعمال لا يستطيع الآخرون القيام بها، أو يتخيل أن حالات اليأس والتعاسة التي قد يمر بها خاصة به فقط، ولا يوجد أحد على وجه الأرض يعاني من نفس المرارة والألم.

إن هذا التحليل يفسر طموحات المراهقين التي تتناقض مع الحياة العائلية الاعتيادية الروتينية والمملة بنظرهم. كذلك، فعند الشعور بالحزن بعد خبرة عاطفية مؤلمة (مثل الفتاة التي تقع في غرام رفيق لها ولكنه لا يبادلها الحب)، لا يتجاوبون مع محاولات المحيط لتطمينهم أو التخفيف عن حزنهم، إذ إنهم يعتقدون أن لا أحد يستطيع فهم هذا الحزن العميق (إذا أتت أم الفتاة لتواسيها في حزنها، ترد عليها الفتاة بحزن أكبر: "أنت لا تعرفين معنى الحب!"). لسوء الحظ، فإن هذه "الحكاية الشخصية" التي يبتكرها المراهق في مخيلته حول حياته ومغامراته ومشاعره قد تؤدي أحياناً للمخاطرة في سلوكيات ونشاطات غير محبذة اجتماعياً، مثل سرقة سيارة والده للقيادة بسرعة هائلة برفقة الأصحاب على الطرقات المزدحمة، أو إقامة العلاقات الجنسية في عمر مبكر، أو الانحراف في عالم المخدرات..

ولحسن الحظ، فإن هذه الفترة المشحونة بالآنية والتناقضات العاطفية والتمرد على كل ما هو مألوف وممل لا تدوم الى الأبد، بل نلاحظ أنه ابتداءً من منتصف مرحلة المراهقة، تنحسر هذه الموجة الحادة لتحل مكانها نظرة إيجابية تجاه المجتمع، مما يساعد المراهق على الانفصال بسلاسة عن أهله، وإقامة علاقات مهمة مع الآخرين، وتكوين هوية مستقلة.

3-

المثالية والنقد

إن تطور التفكير المجرد الذي يميز مرحلة المراهقة يفتح الطريق أمام المراهقين لعالم من المثاليات والكمال، فالمراهق يتخيل عائلة بديلة، وأنظمة دينية وسياسية وأخلاقية مختلفة، ويريد أن يكتشف كل هذه الاحتمالات الجديدة. عبر هذه الطريق يصل المراهق الى تحديد قيمه وهواياته وميوله الشخصية.

فمثالية المراهق تجعله يبني تطلعات سامية نحو عالم كامل من دون ظلم، ولا بؤس، ولا تمييز، ومن ثم يصر على أنه يتطابق الواقع مع هذا العالم المثالي، لذلك تراه لا يتحمل نواقص الحياة اليومية. هذا هو ما نسميه الفجوة بين الأجيال، جيل الوالدين وجيل المراهق، وهذه الفجوة تخلق الكثير من التوتر في العائلة. فيصبح دائم الانتقاد لأهله وإخوته الذين لا يطابقون العائلة المثالية التي يحلم بها.

إن كل الملاحظات المؤلمة التي يوجهها المراهق لأهله قد تبدو لنا، في انطباع أول، بغيضة وغير حساسة ومتطلبة، ولكن يجب أيضاً أن ندرك أن لها محاسن في المدى البعيد: عندما يتعلم المراهق أن للناس حوله نقاط ضعف ومواطن قوة، يصبح قادراً على العمل نحو التغيير الاجتماعي، وعلى بناء علاقات اجتماعية إيجابية قادرة على البقاء.

فعلى الأهل مساعدة أولادهم في صياغة توازن أكبر بين المثالي والواقعي، ويتم ذلك من خلال تحملهم الصبور لهذه الانتقادات مهما كانت لاذعة، وتذكيرهم أن كل الناس، بمن فيهم المراهقين، هم مزيج من الفضائل والنواقص.

4-

التصميم وأخذ القرار

من الطبيعي أن يصبح المراهق قادراً على التعاطي بالنشاطات الفكرية بطريقة فعالة أكثر مما كان عليه في السنوات السابقة، فهو الآن يستطيع تنظيم وقته عند الدرس لإنهاء فروضه المنزلية بالتصميم السليم لما يجب تنفيذه أولاً،ماذا يتبع، ماذا يستطيع تأجيله، ما الذي يجب تعديله، ما الذي يأخذ أولوية، الخ..

لهذا السبب، نرى في معظم الأحيان أن تقنيات الدرس تتحسن في المراهقة مقارنة بالسنوات السابقة.

لكن هذه القدرة على التصميم التي نلمسها في المجال الفكري، لا نجدها في أمور الحياة اليومية، إذ إن المراهق يبدو ضائعاً حائراً متردداً أمام كل الخيارات المتوفرة أمامه، والنتيجة هي أن كل الجهود المبذولة لاختيار احتمال واحد تنهار، ويلجأ المراهق بالنهاية الى ما هو مألوف، أو يتوتر، أو حتى لا يأخذ أي قرار! لنأخذ مثلاً فتاة في الثانية عشرة من عمرها، فهي في كل صباح قبل أن تذهب الى المدرسة، تجرب خمسة أو ستة ملابس، وبالطبع لا ترع أي منها الى الخزانة! وقد تستشير والدتها: "ماذا أرتدي اليوم؟"، وعندما تقترح هذه الأخيرة شيئاً، بالطبع ترفضه الفتاة وبالنهاية تعود وتختار اللباس الذي ارتدته بالأمس وقبل الأمس!

ثالثاً: الكفاءات التعليمية (المدرسية)
إن نسبة نجاح المراهقين في المدرسة ولاحقاً في العالم المهني مرتبطة بمجموعة من العوامل الشخصية والاجتماعية. وهذه العوامل تبدأ إجمالاً في سنوات الطفولة: فالبيئة العائلية السليمة التي ينشأ فيها الولد، ونوعية المدرسة التي يرتادها، كلاهما تؤديان الى حفز خصائص إيجابية في شخصية الإنسان، مثل الرغبة في النجاح والطموح التربوي والمثابرة الفعالة للوصول الى الهدف، وفيما يلي تلخيص لهذه العوامل:

1-

الممارسات التربوية في البيت

يبدو حسب الدراسات العديدة أن الإنجاز المدرسي الجيد مرتبط بنمط تربوي معين يسلكه الأهل في البيت، وهذا النمط يتميز بفرض السلطة في المنزل من دون تشنج أو تصلب بالمواقف، وتوفير العطف والحنان والتفهم للأولاد مع منحهم الفرص الملائمة للنضوج والتعبير.

بالمقابل تشير الدراسات الى أن الأسلوب التربوي المتسلط جداً كما الأسلوب المتسامح جداً كلاهما يؤديان الى إنجاز مدرسي رديء عند الأولاد، مع الإشارة الى أن الأسلوب غير المنتظم (أي الذي يتقلب عشوائياً بين التسلط والتسامح) هو المسؤول عن المستويات الدنيا للأداء المدرسي.
2-

تأثير الرفاق

يلعب الرفاق دوراً مهماً في الإنجاز المدرسي خلال المراهقة، ونرى أن الأولاد إجمالاً يميلون الى اختيار أصدقائهم من نفس البيئة الاجتماعية حيث التقاليد والقيم المشتركة . لذلك، نلاحظ أن مجموعات صغيرة تتألف داخل الصف، ولكل مجموعة قيمها وتصرفاتها الخاصة بما يتعلق بالإنجاز المدرسي، فمنها ما يعطي أهمية بالغة للعلامات المتفوقة وترى الأولاد ضمنها يتنافسون بشكل غير مباشر على التفوق، ومنها من لا يهتم كثيراً الناحية بل هناك استثمار أكبر للناحية الاجتماعية اللامنهجية..

إن انتماء المراهق لأي من هذه المجموعات قد يؤثر على نظرته الشخصية لفكرة الإنجاز المدرسي والتحصيل العلمي، ويأتي اختياره لرفاقه نتيجة شعوره بالارتياح النفسي ضمن هذه المجموعة أو تلك (الشعور بأنه "وجد نفسه" بينهم)، وهذا الارتياح مبني على مدى إدراكه للتشابه بين القيم الخاصة بالمجموعة والقيم التي نشأ وترعرع عليها في أسرته، إذ نلاحظ أن المراهق الذي يأتي من أسرة تعير أهيمة كبرى للعلم والثقافة والطموح البناء يميل الى اختيار رفاق أو مجموعة من الرفاق يأتون من نفس الجو..

3-

خصائص المدرسة

إن المراهق يحتاج لمحيط مدرسي يتجاوب مع قدراته الفكرية المتطورة، فمن دون الخبرات التربوية الملائمة، قد تنشل عملية التطور نحو التفكير المجرد السليم.

إن القفزة من المرحلة الابتدائية الى المرحلة التكميلية هي تجربة صعبة في معظم الأحيان، إذ إن المراهق يجد نفسه أمام ظروف جديدة بالنسبة له تفرض عليه التكيف السريع: ففي المرحلة الابتدائية يكون الانتباه مركزاً أكثر على الأولاد، بينما في المرحلة التكميلية يصبح الانتباه موجهاً على عملية التعليم والمنهج المطروح، كذلك فإن تعدد المردسين وتعدد المواد المنهجية يجعلان المراهق يشعر ببعض الضياع خاصة في الأسابيع الأولى من السنة الدراسية وعليه التكيف السريع مع هذه التغيرات. هذا ويدرك المراهقون سطحية العلاقات مع المدرسين بينما كان المدرس في الماضي عنصراً مهماً جداً في حياة الطفل، وكانت العلاقة معه أعمق بكثير. ويأتي هذا الإدراك في وقت يكون المراهق بحاجة ماسة الى إقامة علاقة وطيدة مع مدرسيه تسمح له بتكوين هوية شخصية مستقلة عن أسرته، ويحتاج فيها الى نماذج راشدة مختلفة عن والديه.

رابعاً: الرسوب المدرسي
تشير الإحصاءات في الولايات المتحدة الأميركية الى أن 15% من الشباب الأميريكي لم يكملوا تحصيلهم المدرسي، وأن نسبة كبيرة من هؤلاء ينتمون لطبقات اجتماعية متدنية. كما نعلم أن قرار ترك المدرسة في عمر مبكر له تأثير فادح على مستقبل الإنسان من ناحية التوظيف في العالم المهني كما من ناحية النمو الشخصي.

1-

ما هي العوامل المتعلقة بالرسوب المدرسي؟
العوامل المتعلقة بالتلميذ: حضور غير منتظم، عدم انتباه في الصف، مشاكل سلوكية (خاصة العدوانية)، عدم القدرة على التواصل الإيجابي مع الأساتذة، تحصيل مدرسي ضعيف، كراهية للمدرسة، طموحات تربوية متدنية، عدم الثقة بالذات، اختيار رفاق راسبين مدرسياً، عدم الانخراط في نشاطات ترفيهية لامنهجية، تعاطي المخدرات..

العوامل العائلية: لامبالاة الوالدين في تربية الأبناء أو الكشف على تطورهم المدرسي، عدم تواجد قيم عائلية في البيت تحفز على التعلم وتحث الأبناء على الإنجاز والتفوق، كون الوالدين أنفسهم راسبين في المدرسة، تفكك أسري ناتج عن طلاق أو ظروف اقتصادية رديئة جداً، اللجوء الى العقاب الصارم والغضب الشديد بوجه رسوب الأبناء في المدرسة مما يجعل الولد يتمرد أكثر فأكثر ضد العالم الأكاديمي، وأخيراً عدم توفير الفرص التربوية الملائمة داخل المنزل (تشجيع الولد على القراءة والإبداع) من جراء الفقر والبؤس.

العوامل المدرسية: عدم تواجد الحوافز والمثيرات الكافية داخل الصف، عدم تواجد الفرص لإقامة علاقات سليمة مع المردسين، عدم توافق المنهج المدرسي مع احتياجات واهتمامات التلامذة، سلة إدارية تركز على المعلم بدلاً من التلميذ، عدم تشجيع لإنجاز الطلبة، عدد هائل من التلامذة في المدرسة عموماً وداخل الصف بشكل خاص.

2-

ما هي الوسائل الوقائية التي نستطيع استخدامها للحد من الرسوب المدرسي؟

توفير البديل المناسب لهؤلاء المراهقين وذلك من خلال ضمهم الى برامج مدرسية خاصة تركز على تدريب مهني ذي مستوى عال. فالتربية المهنية، مع تشابهها الشديد للحياة الواقعية، تريح المراهقين الذينيعانون من مشاكل مردسية وتبدو لهم أكثر فعالية من العمل الأكاديمي المحض. لكن من المهم أن تدمج هذه البرامج الخاصة الناحيتين الأكاديمية والمهنية بشكل يحث المراهق على إدراك الصلة الوثيقة بين ما يتعلمه في الصف وأهدافه المستقبلية.

توفير التعليم "العلاجي" المركّز لهؤلاء المراهقين ضمن مجموعات مصغرة تسمح بإقامة علاقة دافئة ومتفهمة بين التلميذ والمدرس. إن هذا النوع من التعليم يعوض عن خبرات الفشل التي تعرض لها المراهق الراسب ورواسبها السلبية على شخصيته من خلال إطار منتظم من المساندة الأكاديمية والدعم الاجتماعي والإرشاد التربوي من شأنه حث المراهق على تحقيق ذاته.

حث المراهق الراسب مدرسياً على الانخراط في الحياة الجماعية من خلال تشجيعه على ممارسة نشاطات لامنهجية برفقة أصدقاء من المدرسة حيث يشعر أنه عنصر فعال ضمن المجموعة، وأن مساهمته في العمل الجماعي ذات أهمية بالنسبة للآخرين، مما يعطيه ثقة بالنفس ويجعله يبقى في المدرسة حتى التخرج.

خامساً: التطور المهني
في أواخر مرحلة المراهقة، يواجه الشاب قراراً حياتياً بالغ الأهمية، وهو اختيار مهنة المستقبل . كيف يقوم المراهق بأخذ القرارات حول مستقبله المهني، وما هي العوامل التي تؤثر على اختياره، إنها أسئلة يطرحها الأهل على أنفسهم بغية مساعدة أولادهم على العبور السلس من مرحلة الدراسة الى عالم العمل.

إن التطور المهني يمر بثلاث مراحل مع نمو الولد من الطفولة حتى المراهقة، وهذه المراحل تتلخص كالتالي:

1-

فترة الخيال (الطفولة المبكرة والمتوسطة)
لقد رأينا في الفصول السابقة كيف يمضي الأطفال وقتاً كبيراً باللعب التمثيلي ("انا طبيب، أنت السكرتيرة، هو البقال") إنما نرى أن هذا النوع من اللعب في الطفولة لا علاقة له بتاتاً بالمهن التي سوف يختارونها بالمستقبل. وبالطبع، عندما يقرر ابن السبع سنوات أن يكون رائد فضاء، يأتي اختياره هذا نتيجة تحمسه لبطل في القصص أو الروايات أو المسلسات التلفزيونية ، وليس نتيجة تقدير واقعي لإمكانياته الجسدية والفكرية ومواهبه الخاصة!

2-

فترة المحاولات (المراهقة الأولى والوسطى)
بين عمر الأحد عشر والسبعة عشر عاماً، يبدأ الولد بالتفكير بالمهن بطريقة أكثر تعقيداً وتطوراً، فتبرز هنا الاهتمامات الشخصية (مثلاً: بعد عمله الدؤوب على مشروع للصف حول الأهرام المصرية، يقرر الولد أن يصبح عالم آثار). وكلما كبر في العمر زاد إدراكه للكفاءات الشخصية والتربويةالمطلوبة للمهن المختلفة، فيبدأ المراهق بدراسة الاحتمالات بالإضافة الى اهتماماته الشخصية، كما يبدأ بتقييم قدراته وقيمه الشخصية بالتوافق مع المهنة التي تثير اهتمامه.

3-

الفترة الواقعية (مرحلة المراهقة النهائية)

في نهاية فترة المراهقة، يبدأ الشاب بتقييم المعطيات الاقتصادية والعملية التي تحيط به، وهكذا تنحسر الخيارات أمامه وتتركز اهتماماته على فئة معينة من المهن. وتبدأ مرحلة الاختيارات الذاتية والاستكشاف الناشط ضمن هذه الفئة لتنتهي بالتركزي على مهنة واحدة.



العوامل التي تؤثر على الاختيار المهني عند المراهقين
-
التأثير العائلي:

هناك علاقة قوية بين طموحات المراهقين المهنية ومهنة الوالدين، ومن المعلوم أن المراهقين الذي ينتمون الى الطبقة الاجتماعية المتوسطة يميلون الى اختيار الطب والمحاماة والبحث العلمي والهندسة والإدارة، بينما المراهقون الذين ينتمون الى الطبقة الاجتماعية الوضيعة يميلون الى اختيار مهن مثل السمكرة والبناء والسكرتاريا والتوظيف في خدمة المطاعم، الخ..

لكن يجب أن نتذكر أن أفضل مؤشر للرتبة المهنية هو عدد السنوات في التحصيل المدرسي والإنجاز الأكاديمي.

إن التشابه بين مهنة الآباء والأبناء يتأثر بعوامل عديدة، أهمها نوعية المعلومات والفرص التي يؤمنها الآباء لأولادهم المتعلقة بعالم العمل، واتصالاتهم الاجتماعية مع فعاليات ذات نفوذ قد تساعد الشاب على الحصول على مهنة راقية اجتماعياً.

كذلك فإن الجو التربوي السائد في العائلة له تأثير كبير على اختيار المهنة المستقبلية: ففي الطبقات الاجتماعية المتوسطة، تتمحور القيم حول الفضولية الفكرية والإبداع والاستقلالية، بينما تركز قيم العائلة في الطبقات الاجتماعية الوضيعة على الطاعة والانسجام وتلبية أوامر الآخرين في السلطة، لذلك يميلون في المستقبل لاختيار مهنة في جو يتلاءم مع هذه القيم الموروثة.
- تأثير المدرسين:

إن المدرس يلعب أيضاً دوراً مهماً في قرارات المراهقين بشأن مهنتهم المستقبلية، فالعديد من المراهقين يتطلعون الى البعض من أساتذتهم باحترام فائق، ويتأثرون جداً بشخصيتهم، حتى أن عدداً لا بأس به من المراهقين يعترفون بأن بعض أساتذتهم لهم التأثير الأكبر في اخيتارهم لمهنة معينة.

لذلك فإن العلاقة الإيجابية بين المدرس والتلميذ هي أمر مهم جداً في الحياة المدرسية خلال المراهقة، وتعزيزها ضروري ضمن النظام المدرسي، لأن قدرة الأستاذ على أن يكون المثال الفعال في حياة التلميذ قد تساهم بحفز المراهقين الى الأمام، الى التحصيل العلمي والى اعتناق مهنة تمنحهم الاستقلالية وعزة النفس.



الفروقات الجنسية في التطور المهني:
خلال السنوات الأخيرة منالقرن العشرين، أخذت ميول الإناث المهنية تتجه نحو مهن كانت في الماضي محصورة بالذكور، فالتغير بالنظرة العامة للأدوار الجنسية مع تزايد عدد الأمهات العاملات في العالم اللواتي يوفرن لبناتهن مثالاً مختلفاً لمعنى الأنوثة، كل ذلك يعتبر تفسيراً لاهتمام بناتنا اليوم بآفاق مهنية غير تقليدية.

لكن بالرغم من هذا التغير المهم في المجتمعات، لا تزال نسبة الإناث في المهن الراقية مثل الطب والهندسة والمحاماة ضئيلة بالنسبة للذكور، فالنساء لا يزلن يفضلن إجمالاً مهناً مرتبطة تقليدياً بدورهن الأنثوي، مثل الأدب والعمل الاجتماعي والتربية والتمريض. والعامل الأساسي وراء هذا التيار هو نظرة المجتمع إجمالاً، والأسرة خاصة، الى الإنجاز الإنثوي: فالأهل لا يزالون حتى اليوم وفي معظم المجتمعات يحثون بناتهم على وضع الزواج والأمومة في المرتبة الأولى والمهنة في المرتبة الثانية.








 توقيع : بسمة الامل





رد مع اقتباس
قديم 07-27-2007, 08:34 PM   #2
احمد مكه
زائـر


الصورة الرمزية احمد مكه
احمد مكه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 390
 تاريخ التسجيل :  Mar 2006
 أخر زيارة : 06-10-2014 (06:32 PM)
 المشاركات : 1,161 [ + ]
 التقييم :  12
لوني المفضل : Cadetblue
آعجبنيً: 2
تلقي آعجاب مرة واحدة في مشاركة واحدة
افتراضي



زادك الله من العلم الذي تنفع فيه كل زائر ومتصفح


مع كل الحب


 
 توقيع : احمد مكه

... لا تنتظر شكراً من آحد , ويكفي ثواب الصمد , وما عليك ممن جحد , وحقد وحسد...


رد مع اقتباس
قديم 07-28-2007, 08:00 PM   #3
بسمة الامل
متعلم مبدع


الصورة الرمزية بسمة الامل
بسمة الامل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5712
 تاريخ التسجيل :  Apr 2007
 أخر زيارة : 03-24-2012 (01:28 AM)
 المشاركات : 1,434 [ + ]
 التقييم :  50
 استعراض الوسام
دبلوم القراءة السريعة:  - سبب الاصدار: متدرب متميز: دبلوم  يمنح للمتدرب المتميز - سبب الاصدار: دبلوم مهارات التفكير: دبلوم مهارات التفكير - سبب الاصدار:
لوني المفضل : Cadetblue
آعجبنيً: 0
تلقي آعجاب 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي



اقتباس:
زادك الله من العلم الذي تنفع فيه كل زائر ومتصفح


مع كل الحب

حضورك دائماً جميل ..
دمت في ظلال الرحمن


 
 توقيع : بسمة الامل






رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:33 PM.

أقسام المنتدى

منتدى الدورات و العروض التدريبية @ منتدى مهارات التفكير @ البورد العربي لمهارات التعلم @ دبلوم البرمجة اللغوية العصبية @ منتدى الاعلانات عن الدورات و اللقاءات @ دبلوم القراءة السريعة @ قسم بحوث القراءة السريعة @ دورة مهارات التعامل @ منتدى التهاني و التبريكات @ بحوث و خلاصات كتب دبلوم الفاعلية الشخصية @ مركز الإتقان اللغوي @ دورة دبلوم جدد حياتك (1) @ بحوث الدورة الأولى للبرمجة اللغوية العصبية @ مشاركات المجموعات التدريبية في دورة جدد حياتك @ دورة دبلوم الإتقان اللغوي @ دورة دبلوم مهارات التفكير @ دورة الأسلوب الأمثل في التحصيل الدراسي @ المارثون العربي للقراءة @ دورة دبلوم الذكاء العاطفي @ دورة دبلوم الفاعلية الشخصية @ الدورة الثانية في مهارات التفكير @ مهارات الكلام @ دورة ديناميكية مهارة الاستماع الفعال @ منتدى المشرفين @ دورة التجويد @ دورةدبلوم مهارة التفكير الإبداعي @ ورشة عمل القبعات الست في التفكير @ المشاكل الفنية و التقنية @ الورش العلمية و الدورات المستمرة @ الدورة المستمرة لديناميكية مهارة الاستماع الفعال @ الدورة المستمرة لدبلوم الفاعلية الشخصية @ الدورة المستمرة لبرنامج تريز لحل المشكلات بطرق إبداعية @ الدورة المستمرة للقراءة الفعالة - المستوى الأول @ دورة دبلوم جدد حياتك الجزء الثاني @ دورة لغتي الجميلة للأطفال @ دورة الذكاء العاطفى لحياة أسرية سعيدة @ الدورة المستمرة لمهارات وفنون الذاكرة @ ورشة الذكاءات المتعددة @ قسم مدونات أعضاء مهارتي @ الدورة المستمرة لدبلوم البرمجة اللغوية العصبية @ الدورة المستمرة للكورت المستوى الأول @ دورات مهارات وتقنيات الحاسب الآلي والمعلومات @ الدورة المستمرة للغة الجسد @ أكاديمية مهارتي الدينية @ الفلاشات التعليمية @ المكتبة الصوتية @ دورات المهارات اللغوية @ الدورة المستمرة للمهارات الإملائية @ الدورة المستمرة لمهارات البلاغة @ (منتدى المواضيع المخالفه والمكرره والمنتهية والقديمة @ دورة بالقرآن نحيا ...كيف تحفظ القرآن في أقل من 20 يوما @ دورة مهارات إدارة الوقت @ الدورة المستمرة لمهارة العصف الذهني @ الدورات التدريبية @ ملتقى المهارات @ ملتقى التخطيط والتطوير الذاتي @ الملتقى العام @ أصدقاء مهارتي @ ملتقى الإشراف والشكاوى والإقتراحات @ السيرة الذاتية للمدربين @ دورة افهم ذاتك ولون حياتك @ الدورة المستمرة لتنمية مهارات الاتصال في الحوار @ مهارة التفكير الناقد @ دورة دبلوم مهارة التفكير الناقد المستوى الأول @ الذكاءات المتعددة @ مكتبة الوسائط التعليمية @ المكتبة المرئية - مكتبة مقاطع وأفلام تعليمية @ ملفات التورنت التعليمية @ المكتبة العامة @ دليل المواقع التعليمية @ سلسلة كتب صناعة التفكير @ دورة التفوق الدراسي @ تطوير الذات من اليوتيوب @ قصص تطوير الذات @



Powered by vBulletin™ Version DhaHost
Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.

شركة استضافة